علماء وأئمة يطالبون ولد عبد العزيز بالبقاء في الحكم لحماية الإسلام
السبت, 18 نوفمبر 2017 13:19

altنواكشوط ـــ كارفور /

نظمت روابط واتحادات العلماء والأئمة في موريتانيا مساء أمس الجمعة مسيرة حاشدة، انطلقت من الجامع السعودي لتنتهي بمهرجان خطابي في ساحة معهد ابن عباس؛

 تأييدا لقرار الحكومة مراجعة المادة 306 من القانون الجنائي الموريتاني، من أجل تشديد العقوبة على مرتكبي الردة والزندقة.

الأمين العام لرابطة العلماء والأئمة الموريتانيين الشيخ حمدا ولد التاه، افتتح التظاهرة،  بكلمة ثمن فيها "ما قامت به الحكومة من دور كبير في اصلاح هذه المادة حيث سدت الباب أمام كل مسيء في حقه صلى الله عليه وسلم مشيدا بالحضور المتميز الذي ينطلق من هدف واحد هو نصرته صلى الله عيه وسلم.

وطالب بعض العلماء والأئمة على هامش التظاهرة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز بالبقاء في الحكم بعد 2019 لحماية الدين الإسلامي في موريتانيا من أعدائه المتربصين به، ولسن المزيد من القوانين الرادعة لكل ملحد فاسق تطاول على مقدسات الإسلام ورموزه.